Archive

Archive for 31 مايو, 2009

البيان الصحفى الصادر عن كتائب القسام بخصوص أحداث السبت

مايو 31, 2009 أضف تعليق
hamas-logo
يا أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد .. يا أمتنا العربية والإسلامية ..
لقد اعتدنا أن نقف أمامكم لنعلن عن عملياتنا ضد العدو الصهيوني ولنوجه رسائلنا للكيان الغاصب ولننقل لكم جهاد وبطولات وتضحيات المقاومة، ولكننا اليوم نقف من أجل أن نضعكم في صورة ما يتعرض له المجاهدون في الضفة من عدوان وإجرام وتآمر، لكي تتضح الصورة جليّة وينقشع الضباب ويماط اللثام عن الوجوه الكالحة التي ما فتئت تدّعي النضال وتتمسح بتاريخ المناضلين، وأفعالها تنقض أقوالها الزائفة، وممارساتها تكشف عن سوءتها التي تحاول إخفاءها..
لقد كان قدرنا في الضفة الغربية المحتلة أن نواجه عدواً غاصباً يحتل الأرض والأجواء، ويدنس المقدسات ويلتهم الأرض، وبالتوازي أن نواجه وكالةً لحدية جنّدت نفسها لخدمة هذا العدو وقدمت كل قرابين الطاعة والولاء لأسيادها في واشنطن وتل الربيع المحتلة، وباعت نفسها للشيطان وتنكرت للوطن والشعب والقضية، وباعت دماء الشهداء بثمن بخس ..
ولننقل إليكم صورة الجريمة الأخيرة لهؤلاء المرتزقة، حتى نفنّد الأقوال الكاذبة التي تحاول بعض أبواق الوكالة الصهيونية في الضفة ترويجها كعادتها لإخفاء جريمتها التي ارتكبتها تحت ستار الليل.
وبداية فإننا نحتسب عند الله اثنين من مجاهدينا الفرسان الميامين: وهما الشهيد القسامي القائد: محمد السمان قائد كتائب القسام في قلقيلية والقائد في شمال الضفة الغربية، ومساعده الشهيد القسامي: محمد ياسين، اللذين استشهدا في جريمة اغتيال مدبّرة من قبل أجهزة سلطة دايتون في الضفة بتنسيق وتعاون كامل مع قوات العدو الصهيوني.
حيث أن الشهيد القائد محمد السمان مطارد للاحتلال منذ ست سنوات، تعرض خلالها لملاحقة مستمرة ومحاولات للاغتيال والاعتقال، إلا أنه بفضل الله تعالى ثم بحسّه الأمني وإختفائه عن أعين الصهاينة تمكن من البقاء مطارداً للاحتلال لهذه الفترة، إلا أن أجهزة عباس عملت بشكل حثيث على ملاحقة ومراقبة الشهيد القائد محمد السمان، وقامت بكل المحاولات لتقديم هذه الهدية لحلفائها وأسيادها الصهاينة، وتعرضت مدينة قلقيلية لحملة شرسة في الأسبوع الأخير بهدف البحث عن السمان وإخوانه المطاردين، حيث تم اختطاف ما يزيد عن مائة من أبناء وانصار حركة حماس في قلقيلية للحصول على معلومات عن المطاردين والمجاهدين، حتى جاء موعد الجريمة عند منتصف الليلة الماضية، حيث حاصرت عصابة من قوات عباس الموالية للكيان الصهيوني القائد السمان ومساعده ياسين في عمارة عبد الناصر الباشا السكنية بقلقيلية، وكانت قوات خاصة صهيونية على مقربة من المكان، وكان مجاهدونا يحاولون الاشتباك مع القوات الخاصة فتفاجئوا بحصار قوات عباس لهم، وقد بدأت هذه القوات بإطلاق النار تجاه المبنى والنداء عبر مكبرات الصوت لإجبار المجاهدَين على تسليم نفسيهما، إلا أنهما رفضا وتبادلا إطلاق النار مع هذه العصابات، وقد استمر الحصار لأكثر من سبع ساعات متواصلة تخللها إطلاق آلاف الطلقات النارية واستقدام مئات العناصر من أجهزة عباس دايتون من مناطق أخرى في شمال الضفة الغربية ومرّت هذه القوات عبر حواجز الاحتلال وتحت مرأى ومسمع من قوات جيش العدو، واستمر المجاهدان في التحصن داخل المنزل، وكانت قوات الاحتلال تحتشد على أطراف قلقيلية، وانتهت فصول الجريمة باعدام المجاهدين واغتيالهما واعدام صاحب العمارة السكنية الشهيد عبد الناصر الباشا، بعد التنكيل بكل أهل الحي وشن حملة اختطافات وإطلاق النار العشوائي تجاه منازل أهل المنطقة.
إن هذه الأجهزة المجرمة قد فاقت في خيانتها كل التوقعات وحطّمت الرقم القياسي في ميزان التحلل من القيم الوطنية والأخلاقية، وفاجأت العدو والصديق بحجم ولائها وطاعتها للجنرال دايتون وللكيان الصهيوني، وحقّ للعدو أن يكافأ هذه الأجهزة وقياداتها، وأن يعلّق عليها نياشين الصهيونية وأن يمنحهم الامتيازات الخاصة لأنهم قدّموا للكيان الصهيوني ما لم يقدمه بعض وزراء وقادة الكيان أنفسهم، ولم نسمع أن قوات لحد التي تمثل الأب الروحي لهؤلاء قد قامت بهذه الجرائم العلنية والمباشرة لخدمة الصهاينة.
وإننا في كتائب الشهيد عز الدين القسام وإزاء هذه الجريمة النكراء نؤكد على ما يلي:
1) إن دماء شهداء قلقيلية ستكون لعنة تطارد هذه الأجهزة، ونحمّل رئيس هذه الأجهزة محمود عباس المسئولية المباشرة عن هذه الجريمة وما سيترتب عليها.
2) نحمل سلطة عباس وحكومتها البالية المسئولية عن كل جرائم الاغتيال التي ترتكبها قوات الاحتلال بتنسيق مع قيادات أجهزة دايتون، بما في ذلك الجرائم التي تنفذها القوات الخاصة الصهيونية أمام مرأى هذه الأجهزة في وضح النهار.
3) إن من حق مجاهدينا المطاردين لقوات الاحتلال أن يقاوموا أية محاولة لاعتقالهم وملاحقتهم من قبل هذه الأجهزة الموالية للصهاينة، ولا فرق بين المحتل الذي يطلق النار وبين خائن يقوم بالمهمة عنه، وندعو كل أبناء المقاومة الفلسطينية إلى الوقوف في وجه هذه الفئة المجرمة التي باعت نفسها للشيطان.
4) ندعو أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة لإعلان رفضهم لهذه الأجهزة المشبوهة وسحب أبنائهم منها ومناصرة المجاهدين والمقاومين للتصدي لهذه الخيانة العظمى التي تحاك ضد المجاهدين في الضفة.
5) إن كتائب القسام لن تسمح بالمساس بمطارديها وعلى كل جبان يفكر بملاحقة مجاهدينا أن ينتظر الرد والمقاومة والتصدي.
ختاماً .. فإننا نعزي أهالي الشهداء الأبرار الذين ارتقوا في مقاومة الغدر والعدوان، وتحية لأهلنا في قلقيلية الصامدة المجاهدة الذين وقفوا وساندوا المجاهدين وتعرضوا للعدوان من هذه الأجهزة الساقطة أمنياً وأخلاقياً، ونعدهم أن نظل معهم نكشف عن كل المؤامرات الدنيئة التي تسوّق باسم الأمن، وعهداً أن نبقى الأوفياء لدماء شهدائنا حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً..

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الأحد 07 جمادى الآخرة 1430هــ
الموافق 31/05/2009م

Britain’s got talent 2009 Grand final Live broadcast!

مايو 30, 2009 أضف تعليق

حنيّة النظام المصرى

مايو 29, 2009 أضف تعليق

حنيّة النظام المصري
[ 28/05/2009 – 07:56 ص ]
د. إبراهيم حمّامي

يقول الخبر المنشور في الصحف المسماة بالقومية وفي جميع المواقع الرسمية المصرية: ” بناء على توجيهات الرئيس حسنى مبارك ، أصدر الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء قرارا ” الأحد ” بإيفاد طائرة مساعدات مصرية إلى سريلانكا التى تواجه بعض المشكلات الإنسانية بسبب الاضطرابات الأخيرة.

وقد صرح الدكتور مجدى راضى المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء بأنه تقرر أن تقلع طائرة مساعدات مصرية من القاهرة إلى العاصمة السريلانكية كولومبو تحمل عشرة أطنان من الخيام والبطاطين والمواد الغذائية والأدوية” انتهى الخبر.

الخبر بحد ذاته انساني محض في ظل المعارك الطاحنة التي انتهت قبل أيام بهزيمة نمور التاميل، وتشريد الالاف من المدنيين، لكن ما يستدعي التوقف هو هذا الموقف المصري الرسمي الذي يتحرك وبتوجيهات مباشرة من أعلى المستويات ويرسل المساعدات بالطائرات لمنكوبين على بعد آلاف الأميال، ويمنع المساعدات عن جيران له وضعهم أسوأ من سيريلانكا بآلاف المرات.

يحق لنا أن نتساءل أمام هذه النخوة والحنية لنقول:

· لماذا لم يشترط النظام المصري انجاز مصالحة بين الحكومة السيريلانكية ونمور التاميل قبل ارسال المساعدات، كما فعل ويفعل مع أبناء غزة؟

· التوجيهات تشمل البطاطين والخيام لايواء المتضررين، ماذا عن عشرات آلاف الفلسطينيين في غزة الذين تمنع عنهم السلطات المصرية الأغطية والخيام ومواد البناء، بل حتى الأغذية؟

· المساعدات “السيرلانكية” هي من مصر وقوت أهلها، بينما يمنع النظام المصري حتى المساعدات غير المصرية من الدخول، لماذا؟

· غزة وفلسطين تربطها بمصر وشعبها البطل العظيم أواصر الاخوة والعروبة والدين، ماالذي يربط مصر بسيريلانكا؟ أليست الانسانية؟ أين انسانيتكم أمام حصاركم لغزة؟

· مصر الرسمية تمد يد المساعدة لسيريلانكا، لماذا تمنع غيرها من مساعدة غزة، ألم يسمع النظام المصري أن هناك العشرات من الأطباء والاخصائيين والمتضامنين العرب والأجانب مضربين عن الطعام على معبر رفح بعد أن منعهم حراس أمن “اسرائيل”؟

· المساعدات لسيريلانكا أرسلت على عجل، ومساعدات غزة حُجزت في العريش حتى تلفت وتم اعدامها، من يتحمل المسؤولية؟

· سيريلانكا حظيت بتغطية اخبارية ملفتة ومتباكية، بينما غزة حظيت بتحريض رسمي غير مسبوق، ما الذي فعلته غزة لمصر لتنقلب عليها وتساهم في خنقها؟

الأسئلة كثيرة وكبيرة، والغصة في القلب أكبر وأكبر، ونحن نرى ونشاهد ونسمع ونشهد على تنفيذ حكم اعدام لمليون ونصف المليون فلسطيني، بأيد عربية مسلمة، تخنق وتحاصر وتهاجم، ثم تمتد بعيداً بعيداً هناك لمساعدة منكوبين في بلد لا رابط بينه وبين مصر العظيمة.

لكم الله وحده يا أهلنا في فلسطين السليبة وفي غزة الحبيبة، واعلموا أن الجبار المنتقم يُمهِل ولا يُهمِل.

لن نزيد

!مهند يقابل الجمهور مقابل 15 ألف دولار

مايو 29, 2009 أضف تعليق

فى الأيام الأخيرة نتيجة للهجوم المذهل للجماهير العربية على الأفلام التركية والنهم الشديد عليها ، قامت الحكومة التركية بافتتاح أماكن تصوير هذه المسلسلات كمزارات سياحية لتنضم كثانى دولة بعد ولاية لوس أنجلوس فى أمريكا للدول التى تفتح مزارات سينمائية سياحية ، وقد أعلنت الحكومة التركية عن قائمة بأسماء ممثلين يمكنك دفع مبالغ مالية لقاء الجلوس والتحدث معهم لمدة 15 دقيقة وشرب القهوة وقالت انها وضعت هذه القائمة بناء على رغبة الممثلين فمثلاً كيفينك المعروف بإسم مهند يمكنك دفع 15 ألف دولار لقاء الجلوس معه لمدة 15 دقيقة

يا حلاوة أمال أنا حيدفعوا كام علشان يقعدوا معايا

هاهاهاها

مفتي مصر السابق: هدم أنفاق غزة أمر مرفوض شرعًا

المصدر : شبكة محيط

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=261760&pg=1

الدكتور نصر فريد واصل مفتي جمهورية مصر العربية السابق

القاهرة: أكد الدكتور نصر فريد واصل مفتي جمهورية مصر العربية السابق أن ما تقوم به السلطات المصرية من هدم للأنفاق بين مصر وقطاع غزة، والتي يستخدمها الفلسطينيون لنقل المؤن وبعض الأسلحة أمر مرفوض شرعاً.

وأضاف د. واصل، بحسب موقع “الفقه الإسلامي”: إن أي “محاولة لنزع الشرعية والغطاء الشعبي عن المقاومة، وهو أمر مرفوض شرعًا”، داعيًا إلى فتاوى تلم الشمل الفلسطيني وتوحد الفصائل الفلسطينية المقاومة للاحتلال الصهيوني ، محذرا من التجاهل المتعمد لقضية القدس تاريخيًّا ودينيًّا في المناهج التعليمية العربية، بعكس كيان الاحتلال الصهيوني الذي ربى جيلًا جديدًا يضع “يهودية القدس” في قمة أولوياته.

وقال واصل أن كل الوسائل التي تدعم وتمكن أهل البلد المحتلة من المقاومة ورفع الاحتلال هو واجب ديني وقومي، بغض النظر عن الأسلوب.

وطالب د. واصل بتعديل مناهج التعليم في الدول العربية بما يدعم قضية القدس، والكف عن “تهميش” العقيدة في القضية الفلسطينية في المناهج التعليمية، وتنحية الجوانب التاريخية عند تدريس كل ما يتصل بفلسطين لطلابنا في مختلف المراحل التعليمية.

ونوه د. واصل إلى خطورة قيام المؤسسات التعليمية في كيان الاحتلال الصهيوني بتدريس الأماكن الإسلامية المقدسة لشبابهم على أنها جزء رئيسي من حياة اليهود وتاريخهم، ويجب الحفاظ عليها بكل الطرق.

ورفض مفتي مصر السابق دعوة وزير الأوقاف المصري محمود حمدي زقزوق، والتي طالب فيها بزيارة القدس كخطوة لكسر الهيمنة الصهيونية عليه، وقال: “من وجهة نظري، زيارة القدس وهي تحت الاحتلال الإسرائيلي تعد نوعًا من التطبيع، وقد يؤدي الأمر إلى الإيحاء بأن مشكلة احتلال القدس قد حلت بدليل أن زيارتها أصبحت مفتوحة للجميع، ولا داعي لمسألة الاستقلال والمطالبة برفع يد الصهاينة عن القدس”.

وأضاف د.واصل: “أرى أن نصرة القدس بشكل عملي تأتي عبر تدعيم “المقدسيين” سياسيًّا واقتصاديًّا؛ لتثبيت تواجدهم داخل القدس ليكونوا شوكة في حلق مخطط التهويد، وإثارة الأمر بشكل منهجي مع منظمات حقوق الإنسان، وذلك مع الاستمرار في حظر التطبيع السياسي أو الثقافي أو الاقتصادي مع إسرائيل”.

واعتبر واصل أن: “زيارة القدس باستخدام تأشيرات “إسرائيلية” يكرس الخضوع للصهاينة والإقرار بحقهم في السيطرة على القدس، وقد يكون الأمر مدخلًا للتطبيع، وذلك عكس ما ينشده وزير الأوقاف المصري من دعوته الأخيرة”.

وأوضح: “أستثني الفلسطينيين من هذا الأمر، لأنهم واقعون تحت احتلال ومضطرين شرعًا وقانونًا لاستخدام التصاريح “الإسرائيلية” في الدخول إلى القدس أو الخروج منها”.

وأشار د.نصر فريد واصل، إلى أن “إسرائيل” كيان صهيوني “سياسي” وإن تظاهرت بالجانب الديني اليهودي، مؤكدًا أن الصهاينة حركة استعمارية عالمية لا دينية لا يهمها الدين اليهودي ولا أي دين سماوي.

وطالب بتحرك عربي إسلامي فاعل لإحياء قضية القدس دوليًّا على محاور جديدة، واتخاذ مواقف أكثر جدية وتنظيمًا في المحافل الدولية ضد “إسرائيل” وممارساتها في المدينة المقدسة، مشددًا على أهمية وحدة الصف العربي وتحسين العلاقات العربية – العربية بدلًا من حملات التشهير والاتهامات المتبادلة بين الدول العربية.

وأجاز المفتي السابق تخصيص جزء من زكاة المال لدعم القدس والمقدسيين ضد حملة التهويد الصهيونية المنظمة، مبينًا أن الدعم المادي للقدس وقضيتها واجب ديني وقومي على كل العرب والمسلمين.

فراس ضحية الحصار … Feras victim of the blockade

مايو 14, 2009 أضف تعليق

أحياناً تكون الصور أبلغ بكثير من أى كلمات شاهدوا هذا الفيديو ، وأنتظر تعليقاتكم

sometime the pictures got a lot of means more than the words

I’m waiting your comments!