Archive

Archive for 31 يناير, 2009

عين على التغطية الاعلامية لما حدث فى دافوس

يناير 31, 2009 أضف تعليق

 فى الأيام الماضية لم تتوقف جميع وسائل إعلام العالم عن رصد ما حدث فى دافوس بين رئيس الوزراء التركى والرئيس الاسرائيلى شيمون بيريز ، وقد تباينت الصحف المصرية فى التعبير عن الموضوع مما أظهر بوضوح من يكتب بحرية ومن يكتب للصحافة ومن يكتب للقضية الفلسطينية ومن حتى يكتب لنفسه

ففى صحيفة أخبار اليوم  التى لم تذكر على الاطلاق على صدر صفحتها الأولى أى شئ عن الحادث بل على العكس فالخط الكبير تصدر عنوان الجريدة مكتوباً به القافلة تسير مشيرة إلى خطة مبارك المتوازية مع مؤثمر دافوس ، والتى كان ينقصها عبارة والكلاب تعوى 

أما المصرى اليوم فعلى صفحتها الرئيسية أعطت حيزاً للخبر وإكتفت بوصف الحادث  بالمشادة ، إلا أن الخبر أخذ حيزاً فى الصفحة الأولى واضحاً وملحوظاً 

أما جريدة الدستور فقد حشدت صفحتها الأولى للحادث وبالخط العريض فى أعلى الصفحة كتبت تعيش تركيا دولة عربية حرة مستقلة بالإضافة إلى العلم التركى على اليسار وقد وصفت الحادث بهجوم أردوغان على الرئيس الاسرائيلى

من السابق يظهر بوضوح أن الكتابة تعبر رغماً عنها عن إستراتيجية الصحيفة وتبعيتها سواء أنها صحيفة مصرية تتكلم بحرية وديمقراطية أم أنها صحيفة تتبع الحكومة فتكتب ما تريده الحكومة وتحذف ما لا تريده وكذلك من يكتب بإنصاف ولا يعنيه أن يكون فى صف أحد طرفى الحدث ، ولكن ما أعنيه أننا كمصريون يجب  أن نكتب لانتمائنا فموقف مثل هذا يجب بالاجماع أن نكون كمصريين مؤيدين له بل وكعرب ومسلمين فأى ملة هذه يحملها من يتجاهل الخبر بالكامل وكيف يقبل على ضميره الصحفى هذا ، كيف لا يقبل وقد باع قلمه وما يُكتب به    

التصنيفات :مصر, سياسة

أردوغان من آخر الرجال المتبقين على الأرض

يناير 30, 2009 24تعليق

 

انسحب رئيس الوزراء التركي ( رجب طيب أردوغان ) من منصة إحدى ندوات منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا احتجاجا على منعه من التعليق على مداخلة مطولة للرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بشأن الهجوم الإسرائيلي على غزة
وترك أردوغان مقعده غاضبا وغادر المنصة بعدما احتج على منعه من الكلام ، وكان أردوغان قد خاطب قبل ذلك بيريز ردا على بعض ما جاء في مداخلته بشأن العدوان الإسرائيلي الاخير على قطاع غزة، قائلا: “سيد بيريز أنت أكبر مني سنا وقد استخدمت لغة قوية أشعر أنك ربما تشعر بالذنب قليلا لذلك ربما كنت عنيفا ، أنا أتذكر الأطفال الذين قتلوا على الشاطئ وأتذكر قول رئيسي وزراء من بلدكم إنهما يشعران بالرضا عن نفسيهما عندما يهاجمان الفلسطينيين بالدبابات
وأضاف أشعر بالحزن عندما يصفق الناس لما تقوله لأن عددا كبيرا من الناس قد قتلوا، وأعتقد أنه من الخطأ وغير الإنساني أن نصفق لعملية أسفرت عن مثل هذه النتائج
ولم يترك مدير الجلسة أردوغان يتم رده على بيريز، فانسحب رئيس الوزراء التركي بعد أن خاطب المشرفين على الجلسة قائلا “شكرا لن أعود إلى دافوس بعد هذا، أنتم لا تتركونني أتكلم وسمحتم للرئيس بيريز بالحديث مدة 25 دقيقة وتحدثت نصف هذه المدة فحسب .

 

وأوضح أن الرئيس الإسرائيلي كان يوجه كلامه إليه في عدة مرات ويلتفت إليه ويتحدث بأسلوب “مناف للروح العامة التي سادت اللقاء”، مشيرا إلى أن مدير الجلسة منعه من الرد على بيريز وكان يرفع صوته من حين لآخر حقيقة لا يوجد كلمة تصف الفعل الذى قام به رئيس الوزراء التركى( رجب طيب أردوغان ) فى مؤتمر دافوس الاقتصادى إلا عنوان هذا المقال  ، أراد المحاور( ديفيد إيجناشيس ) رئيس تحرير جريدة  واشنطن بوست الذى كان يدير الحوار إنهاءه  بحجة أن الوقت تأخر على الغذاء ، ولكن أردوغان أصر على أخذ دقيقة لشرح الموقف وقام بإعطاء درس ساخن لشيمون بيريز قائلاً إن التوراة تأمر بعدم القتل وأنه يخجل لتصفيق الجمهور لكلام بيريز واتهم المنظمين بعدم إعطاءه الفرصة للكلام فقد أعطوا الرئيس الاسرائيلى 25 دقيقة وأعطوه فقط نصف هذه المدة لكى يتكلم وأضافً : لا أعتقد أنى سوف أعود إلى دافوس  مرة أخرى ثم و بمنتهى الرجولة والشموخ ترك الجلسة خارجاً مع تصفيق الجمهور ، والغريب فى الموقف هو مصافحة عمرو موسى له أثناء خروجه ثم عودته للجلوس مرة أخرى ، حقيقى لا تعليق ، ولكن أستطيع وبكل قوة أن أقول أن أردوغان من آخر الرجال المتبقين على الأرض .

 

وهذا وقد إستقبلت الجماهير الحاشدة فى مطار إسطنبول رئيس الوزراء العائد بالأعلام التركية والفلسطينية فى أعداد تقدر بالآلاف ، مؤيدين الرئيس فى موقفه وقد أوضح أردوغان أن أحس بأن تركيا قد أهينت بهذه الطريقة لذلك فانسحب وإذا كان أردوغان قد غار على كرامة بلاده فمن يغار على كرامة بلادنا.

 

 

 

يمكنكم مشاهدة الفيديو باللغتين بالانجليزية أو العربية

 

 العربية

 

الانجليزية

 

عليه العوض ومنه العوض

يناير 22, 2009 3تعليقات

3ashoor-we-raga2y

 منذ عدة ساعات شاهدت برنامج 90 دقيقة على قناة المحور والذى كان يستضيف سامح عاشور ورجائى عطية المرشحان لمنصب نقيب محامين مصر فى مناظرة الأولى من نوعها بينهما على الهواء ، بما أنى لست محامياً بعد ولا حتى بعد سنة أو اثنين بل ثلاث سنين إلا أن ذكريات والدى عادت إلى فقد كان قربى منه يجعلنى على اطلاع  بالصراع الانتخابى والأحزاب الداخلية للمحامين والنقابة 

فى الدول المتقدمة مثل الولايا ت المتحدة الأمريكية وبريطانيا وغيرها تجرى مناظرات كثيرة ويتم الترتيب لها ويتم وضع نظام محدد لها  من خلال المدة المحددة لكل مناظر وكيفية الرد وكل شئ  ونظراً لأن المناظرة شئ  لم نعهده فى مصر مؤخراًً فقد سار اللقاء على وتيرة صعبة للغاية فقد فضح الاثنان المحامين والمحاماة وكل من ينتسب إليها وكل من يفكر أن ينتسب إليها وأنا فى الفئة الثالثة بالمناسبة ، المقاطعة المستمرة لسامح عاشور غير كلام سامح عاشور الغير مقنع بالمرة والمحاول تمجيد إنجازاته والردح والعراك وكل ذلك جعل اللقاء مضحكة وصدق من قال شر البلية ما يضحك ، على الرغم من كل ذلك كان  يجب أن يتم الحوار بأسلوب حضارى على الأقل لحفظ تاريخ كل منهما وحفظ ماء وجه المحامين أمام المهن الأخرى بل وأمام المصريين والعرب ، وكان يجب أن يلجأ الأستاذ رجائى عطية إلى اختراع الورقة والقلم بدلاً من أن يطالب بالرد الفورى على كل نقظة يذكرها سامح عاشور ويقول لمعتز الدمرداش أنا ذاكرتى مش مسعفانى ،  إلا أنه فى الحقيقة جاء  اللقاء مخيباً لأمال المحامين جميعاً بل وللمصريين فقد إنتهى البرنامج وما يزال الضيفان يتعاركان فأغلقت التلفاز وأنا أقول

“عليه العوض ومنه العوض هما دول النقباء اللى المفروض حيمسكو نقابتى لو اشتغلت محامى يللا”

يمكنكم مشاهدة اللقاء المخزى 

الجزء الأول

   

الجزء الثانى

 

هارتس الاسرائيلية : الصحفيون يصفون ليفنى بالارهابية أثناء المؤتمر الصحفى فى واشنطن

يناير 17, 2009 4تعليقات

جريدة هآرتس الاسرائيلية : الصحفيون يصفون ليفنى بالارهابية أثناء المؤتمر الصحفى فى واشنطن

 منقول عن صحيفة هارتس الاسرائيلية طالع المقال الأصلى على الرابط التالى

http://www.haaretz.com/hasen/spages/1056185.html

واجهت وزيرة الخارجية تسيبنى ليفنى مؤتمراً صحفياً صعباً يوم الجمعة فى واشنطن ، بعد لحظات من توقيعها على اتفاقية مع وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس لمنع تسريب الأسلحة إلى قطاع غزة

منذ بدء المؤتمر الصحفى  أزعجت ليفنى بواسطة مجموعة الأسئلة الغير ودودة من الصحفيين بل وقارن البعض إسرائيل بالدكتاتور الزيمبابوى روبرت موجابى لمنعها الصحفيين من التغطية فى غزة

واحدة من اللحظات الصعبة أيضاً على ليفنى عندما بدأ واحد من الصحفيين بقراءة تقرير منظمة هيومان رايتس واتش لحقوق الانسان عن إحصائيات ضحايا القصف على قطاع غزة 

بالإضافة إلى الصحفى الذى لم ُيترك ليُتم سؤاله حتى صاح ” أنت تدعها تتكلم لساعات ولا تريدنى أن أكمل سؤالى ومنذ متى ونحن نستضيف إرهابيون هنا” ؟

We will not go Down (Song For Gaza) by Micheal Heart

يناير 17, 2009 7تعليقات

We will not go down

By Michael Heart

 

mh_home_page_1

قام المغنى مايكل هرت بتأليف وغناء أغنية

 تتحدث عن مأساة غزة والشعب الفلسطينى

الأغنية كلماتها رائعة والأداء أروع والأغرب

هو أنه يتحدث بلسان العرب جميعاً

فى سخطهم على حكامهم بالإضافة إلى الأمل

أتعجب من أن يستيقظ العالم ويظل متحكمونا وليس

حكامنا نائمون ماذا يوجد أكثر من أن تقطع

فنزويلا وبوليفيا وغيرها علاقاتها ونحن لا تزال علاقاتنا

عامرة مع هذا الغاصب الحقير

قم بتحميل الأغنية من الرابط التالى

http://www.michaelheart.com/sfg/downloads/a22685d/dl.php?file=we_will_not_go_down.mp3

قم بالدخول على صفحة الأغنية على موقع المغنى

http://www.michaelheart.com/Song_for_Gaza.html

كلمات الأغنية


WE WILL NOT GO DOWN (Song for Gaza)

(Composed by Michael Heart)
Copyright 2009

A blinding flash of white light
Lit up the sky over Gaza tonight
People running for cover
Not knowing whether they’re dead or alive

They came with their tanks and their planes
With ravaging fiery flames
And nothing remains
Just a voice rising up in the smoky haze

We will not go down
In the night, without a fight
You can burn up our mosques and our homes and our schools
But our spirit will never die
We will not go down
In Gaza tonight

Women and children alike
Murdered and massacred night after night
While the so-called leaders of countries afar
Debated on who’s wrong or right

But their powerless words were in vain
And the bombs fell down like acid rain
But through the tears and the blood and the pain
You can still hear that voice through the smoky haze

We will not go down
In the night, without a fight
You can burn up our mosques and our homes and our schools
But our spirit will never die
We will not go down
In Gaza tonight

لقاء الشيخ وجدى غنيم مع الجزيرة فى برنامج مباشر مع

يناير 13, 2009 14تعليق

لقاء الشيخ وجدى غنيم مع الجزيرة فى برنامج

(مباشر مع)

بالزى العسكرى والكوفية الفلسطينية

تم رفع الحلقة كاملة بواسطة المدونة على موقع

Google Video

 لقاء الشيخ وجدى غنيم مع قناة الجزيرة

صفحة الفيديو لمن يريد التحميل أو وضعه فى موقعه وأدوات أخرى على هذا الرابط 

http://video.google.com/videoplay?docid=-1020062065209070501&hl=en

الحلقة لا يمكن وصف روعتها وصرامة الشيخ وتوضيحه للمفاهيم بشكل قوى

ووضعه لكل مفهوم فى محله ، أنصح جميع العرب والمسلمين بمشاهدة الحلقة

ليعرفوا الصحيح من الخطأ

دى مش نكتة … دى حقيقة

يناير 12, 2009 2تعليقان

غزة والصحافة العربية احنا في ايه والا في ايه؟
بقلم الدكتور محسن الصفار


دخل سعيد الصحفي الشاب
على رئيس تحرير المجلة التي يعمل بها منذ أشهر قليلة بعد أن استدعته سكرتيرة الرئيس، دخل سعيد فإستقبله رئيس التحرير بحفاوة قائلاً:
– عزيزي سعيد أهلاً وسهلاً لقد أثبت خلال الفترة القصيرة التي قضيتها هنا أنك صحفي جاد ومجتهد.
– شكراً لك سيدي.
– ومكافأة لك فقد قررت أن أدعك تكتب الموضوع الرئيسي لهذا العدد وهو عن حصار غزة.
– شكراً لك سيدي وهو بصراحة موضوع يهمني جداً أن أكتب عنه لما لغزة من معزّة خاصة في قلب كل عربي يتالم لحصارها الظالم .
– نعم نعم معك حق.
– سأبدأ على الفور يا سيدي وسيكون مقالاً مدوياً إن شاء الله.
– بارك الله فيك ولكن قبل البدء هناك ملاحظة صغيرة جداً.
– ما هي سيدي؟
– أنت تعرف أن مجلتنا ليست مدعومة من اشخاص كبار في الدولة .
– القصد؟
– القصد أن مقالك لا يجب أن يتعرض لبعض الحكومات العربية التي تشارك في حصار غزة بشكل فاعل وتفتخر بذلك، الله يرضى عليك لا نريد مشاكل مع المخابرات والأجهزة الأمنية ونتهم بالاساءة للعلاقات العربية الاخوية.
– حسناً سيدي سأراعي ذلك في مقالي مع اني ارى ان العلاقات العربية لايستطيع احد ان يزيدها سوءا !!.
– بارك الله بك هناك موضوع صغير آخر.
– ما هو سيدي؟
– أنت تعرف أن مجلتنا توزع في دول أوروبية وأمريكا ولا نريد أن نتهم بدعم الارهاب وتمنع مجلتنا من التوزيع, لذا لا تتطرق إلى المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في محاربة الاحتلال لا نريد مشاكل الله يرضى عليك.
– حسناً يا سيدي مع اني لاافهم كيف يكون دفاع شعب اعزل عن نفسه مقابل جيش جرار ارهابا !!.
– الله يحسن إليك وأيضاً لا نريد أن نتطرق إلى الأثرياء العرب وصرفهم للملايين من الدولارات على ألعاب نارية وعلى المطربات والراقصات بينما أهل غزة يموتون من الجوع، أنت تعرف أن مصدر دخل المجلة هو من الاعلانات هؤلاء إذا زعلوا منّا فلن نرى إعلاناً واحداً وسنموت من الجوع.
كظم سعيد غيظه وقال:
– حسناً يا سيدي هل من أوامر أخرى؟
– لا يأمر عليك ظالم يا ابني ولكن لا أريد أن أوصيك. لا تتطرق إلى أطفال غزة وهم يموتون جوعاً ومرضاً بينما أجهزة الاعلام العربية مشغولة بمسابقة ملكة جمال الأغنام وأجهزة الاعلام الغربية مشغولة بكلب عثر عليه الجيش الأمريكي في العراق وتطالب بمنحه حق الجوء السياسي في أمريكا لا نريد أن تزعل منا منظمات الرفق بالحيوان.
– سبحان الله وماذا بعد؟
– لا شيء هذا كل شيء شكراً لك.
– أنت متأكد؟ لا شيء بعد؟ لا نريد أن يزعل منّا أحد لاسمح الله !!.
– ما دمت قد ذكرت ذلك وبما أن حوار الأديان على قدم وساق هذه الأيام فلا نريد أن نتهم بتعطيل هذا الحوار فأرجوا عدم ذكر شيء عن اليهود واضطهادهم للفلسطينيين واهانتهم لمقدسات المسلمين حسناً؟
– حسناً سيدي.
خرج سعيد غاضباً من رئيس التحرير الذي كلفه بكتابة مقال عن غزة بهذا الشكل. وفي اليوم التالي سلّم سعيد المقال إلى رئيس التحرير وكان كالتالي :

غزة منتجع صحي سياحي من الدرجة
الأولى


يعيش سكان غزة أجمل أيامهم بعد أن قرروا إتباع نصائح الأطباء في الوصول إلى نمط الحياة الصحية القائم على ترك كل أنواع الطعام التي تساعد على إرتفاع نسبة الكولسترول والضغط والوزن وكذلك التخلص من أهم مسببات التلوث وهي مشتقات النفط والبنزين واللجوء إلى رياضة المشي المفيدة للجسم والعقل خصوصا لكبار السن والمعاقين والمرض والنساء الحوامل . أما المستشفيات والعلاج فقد ثبت بما لا يقبل الشك بأن الدواء التقليدي يسبب الأمراض ويعطل جهاز المناعة لدى الجسم ومن الافضل اللجوء الى طرق العلاج القديمة بالاعشاب ,ولذا فإن أهالي غزة رجالاً ونساء وأطفالاً يتوجهون بجزيل الشكر إلى الحكومات التي تشارك في حصار غزة لما يوفرونه لهم من أسلوب عيش صحي وسليم بعيداً عن مغريات الحضارة الضارة بالصحة .
كما يسألون الله أن يوفر لكل من شارك في هذا الحصار المفيد والجميل من الحكومات العربية الفرصة لعيش هذه التجربة الجميلة هو وعائلته وأولاده.وكذلك يتقدمون بجزيل شكرهم وخالص اعتذارهم للحكومة الاسرائيلية عن اضطرارها لتجنيد الاف الجنود للتاكد من عدم وصول المواد الضارة انفة الذكر الى منطقة غزة الصحية .

التصنيفات :مصر, الشرق الأوسط