الرئيسية > الولايات المتحدة > مصري في وول ستريت

مصري في وول ستريت

أثناء كتابة هذه التدوينة في “زاكوتي بارك” حيث يعتصم المتظاهرون – الساعة الرابعة فجرا بتوقيت نيويورك

أجد نفسي في مرحلة تجبرني علي التحدث كالعادة بما اراه يحدث امام عيني فهذا ما اعتدته طوال حياتي وحتي مشاهدة أبناء وطني يدفعون ثمن تغيير واقعهم وحياتهم للأبد والصراخ بالحقيقة في وجه من ينكرها أو يتظاهر بعدم وجودها

ما أتحدث عنه هنا هو ما دعنا نقول أحداث وول ستريت الأخيرة والتي بالمناسبة ما زالت جارية حتي لحظات كتابتي لهذه الكلمات ، هذه شهادة عن ما حدث السبت ١٧ سبتمبر ٢٠١١ وهو بالتأكيد يعبر عن رأيي الشخصي من واقع ما شاهدته لمدة حوالي ١٠ ساعات اضطررت بعدها للمغادرة لظروف العمل في اليوم التالي والتي لولا أنني العائل الوحيد لنفسي ما كنت لاترك هذا الحدث وأرحل للأسباب التي ستظهر في الاسطر التالية

البداية منذ حوالي الشهر أو أكثر ربما عندما تم نشر دعوة علي فيس بوك تحت عنوان “احتلوا وول ستريت” تدعوا للاعتصام السلمي من خلال خيام ومبيت بشارع “وول ستريت” في الضاحية الاغلي في امريكا والعالم مانهاتن قبل اقتراب المدة تذكرت الدعوة ومثلي كمثل الكثير من المتواجدين في نيويورك سواء كانوا عربا او مصريين كان حدثا لا يُفوت ولكني لم استطيع ان امنع نفسي من تغطية الحدث علي مدار اليوم من خلال الصور ورسائل تويتر وهو ما لاقي اقبال لم القاه في السنتين السابقتين اللتين قمت بإنشاء حسابي حينها ولكني اوضحت من خلال الرسائل التي وضعته أنني علي الرغم من تغطيتي الحية للحدث هذا لا يجعلني مؤيد له أو مؤيد لبعض ما قد يحدث حتي لا أدخل اسم مصر في حدث ربما لا يكون جدي أو مؤثر أو يستغل اسم مصر في شئ هزيل أو غير معبر و ظللت كذلك لأرى ما ستسفر عنه الاحداث

يجب أن نذكر أن شارع وول ستريت تكمن أهميته في بورصة وول ستريت الضخمة وهي الأشهر في العالم وهوحتي ما يراه بعض المتظاهرون هنا معبراً عن الشركات والمال والنفوذ الذي هو ربما أحد مشاكل هذه البلاد

بدأ اليوم بغلق شارع وول ستريت كليا وهو ما جعل المتظاهرين يتحركون جنوبا في عدد لم بتخطي ٥٠٠ فرد لم تتغير الاعداد كثيراًً عن منسوب الألف شخص في زيادة ونقصان جابوا مناطق ما حول وول ستريت محدثين حراك سياسي معتاد في الشارع الامريكي وهو الخروج في مظاهرات للتعبير عن الرأي والتي في النهاية مصيرها العودة الي المنازل حتي استقر بهم الحال في “زاكوتي بارك” وهي احد المتنزهات التي تقع علي بعد شارع من وول ستريت

جلس النشطاء الذين قدموا من أكثر من انتماء وتفكير وأيديولوجية  – وبعضهم قادم من ولايات أخري – في انعقاد عام لبحث الوضع الذي تركز في اغلب الوقت علي التنظيم وإيصال الصوت اكثر من المطالب في اعتقادي نتيجة لوجود أكثر من فهم للداخل الامريكي واكثر من اقتراح للحل تتبع هذه الحديقة ملكية خاصة وعليه فهذه الحديقة تغلق بعد غروب الشمس او بحلول الساعة الثامنة وفي احد رسائلي علي تويتر كتبت سؤالي لضابط شرطة عن ماذا سيحدث بعد ذلك؟ فأخبرني أنهم سيعطوهم فرصة حتي العاشرة فسألت نفسي ماذا سيحدث بعد العاشرة ؟ فكانت الاجابة من أحد المجاورين لي غالبا سيكون هناك إنذارات بمكبرات الصوت لدعوتهم للرحيل ثم إلقاء القبض علي من سيرفض ويبقي وهو ما كان ينذر بصدام واضح مع الشرطة ويبدوا أن الشرطة استعدت له جيداً من خلال محاصرة الحديقة بعدد كبير من رجال الشرطة ولكن مداهمة الشرطة للحديقة سيكون للدفاع عن ملكية خاصة وليس للرغبة في الصدام … ولكن ما حدث هو موافقة صاحب الحديقة علي بقاء من فيها وعدم إجبارهم علي الخروج طالما أنهم سيظلوا سلميين وهو ما حدث

اكتب هذه الكلمات ويرقد علي الارض لليلة الثانية علي التوالي شباب أمريكي اجتمعوا علي شئ واحد أن هذه البلاد تعاني من مشكلة وأنها ليست “الحلم الامريكي” الذي تربوا يحلمون به … ما زالوا يواجهون مشاكل فكرية من خلال اختلاف وجهات نظرهم حول ما هي اسباب المشكلة أو نظريات الحلول المختلفة الأكيد أن هذه الشباب مصرون علي احداث تغيير وتقريب وجهات نظر بعضهم البعض وقبل كل شئ لا رحيل قبل الحصول علي نتائج وعدم تكرار السيناريو المعتاد السابق ذكره فالعالم يتغير ويجب أن نتغير نحن أيضاً

أكتب اليكم وأنا أري الشباب يضعون محولات الكهرباء علي أجهزتهم المحمولة وأجهزة الكمبيوتر وجهاز الاي باد الذي أكتب منه الآن يجتمعون في حلقات يتناقشون حول مستقبل بلادهم وعائلاتهم لأنهم فعلا يريدون أملا جديدا لأوطانهم كما ألهمهم ثوار العرب كما ذكروا في دعواتهم علي الانترنت كما ألهمهم التصميم والإرادة الذي أراه الآن من خلال حدث قليلا ما يتكرر

أكتب اليكم حتي لا يتجاهل الاعلام العربي كما تجاهل الاعلام المحلي القضية أكتب اليكم بعد أن أصابني نزلة برد شديدة جراء إصراري علي التواجد وسط هؤلاء الشباب قدر المستطاع علي رغم اختلاف الثقافات والميول إلا أنه شعور غريب ينتابك في تجمع بشري كهذا

بعد عدة ساعات سيكون يوم الاثنين ١٩ سبتمبر بداية الاسبوع وعودة الموظفين لبورصة وشارع وول ستريت وهو ماستبدأ عنده المحاولات مرة أخري من النشطاء للعودة واحتلال وول ستريت سلميا في شكل حضاري يجتمع فيه شباب هذه البلاد لتبادل وجهات النظر ومحاولة اكتشاف وتغيير بلادهم. جملة كثيرة بدأت أضعها في رسائلي علي تويتر … دعونا نري!

Advertisements
التصنيفات :الولايات المتحدة
  1. hamas
    سبتمبر 22, 2011 عند 1:25 ص

    تسمحلى اقولك عالم فاضيه و قضيتهم فاشله عشان هيا لا حريه ولا بتنجان والوضع الاقتصادى بتاعهم كويس ولا وحش عشان اكون فاهم وبالنسبه للوضع السياسى هو فى تزوير ولا ايه
    وبعديين لو قارنت وضعهم بوضه دول زى اليونان او اسبانيا هتعرف بجد انه دول ناس فاضيه وبحاولا يخلقوا مشكله ويلاقولها حل يبقى هم انتصروا بئه وظرغطى يام سعاد الفساد المالى فى امريكا سقط
    السؤال اللى محيرنى بئه انته ايه علاقه بالموضوع ده وشغال دماغك اوى بيه كده ليه بجد انا ملاحظ انك مديله اكتر منه حجمه بكتير

    • Salah El Deen
      أكتوبر 5, 2011 عند 6:41 م

      مش حقولك غير أهل مكة أدري بشعابها.

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: