أعتقد !!!

by Salah El-Deen Adel on Thursday, February 10, 2011 at 10:06pm

فى كثير من صخب الأحداث وسخونتها ، تجد نفسك لا تستطيع أن تحدد وربما تجد الموضوع من الصعب الحكم عليه … وأعتقد أن هذا كان السبب الأساسى الذى دفع الكثيرين بعد عودة الانترنت ألا يحكموا على الوضع نتيجة لأنهم كانوا معزولون عن العالم لعدة أيام كافية بأن تجعلهم لا يعلمون شيئاً عن ما يحدث .

 

لكن دائماً ما يكون هناك بضعة أشياء يجب أن توضع فى الحسبان بمعنى الفرق بين الخبر ، الاشاعة ، الواقع ، ما تعتقد أنه يمكن أن يحدث وبين المنطق ولو أن ثورة مثل هذه نسف أى معنى للمنطقية أو النظريات حيث أثبت الشعب المصرى أن لا شئ يطلق عليه الصعب أو المستحيل فى هذه البلد … وأن نظريات الأفلام التى تتعلق بمعرفة الأمريكان ووكالاتهم كل شئ عن أى شئ وكل شئ غير حقيقية وأن الواقع يحكم فى النهاية .

فى الفترة الأخيرة بعد أن تعقد الوضع كثيراً انطلق البعض فى التكلم والتعبير عن الوضع بما يرى أنه فى مصلحة مصر أو لمصلحة حقن دماء الشباب الذين أصبحوا كنز هذا البلد الحقيقى ، بوسعك أن تدرك من وجهات النظر حتى على وسائل التعبير الاجتماعية أن هذا الشعب قد تغير فأصبح الجميع يعبر لمصلحة مصر “بجد” وليس لمصلحة أو ليظهر أنه شخص “بيفهم” أو انه بيعرف يكتب “ستاتيس” على فيس بوك .

 

 

لذلك فمن هذا المنطلق أجد أنه فى ظل هذا الوضع المعقد يوجد عدة نقاط – فى رأيى الشخصى – لا ينبغى أن تفوتنا وقد خرجت هذه النقاط بعد تفكير لفترة وبهدوء :

النقطة الأولى

لا يمكن أن تملى على الشعب فى هذه المرحلة ما يفعل بأى شكل من الاشكال ، فلا تستطيع أن تخبره يجب أن تذهب لبيتك الآن يجب أن تحقق ما يريده الشعب الآن كى يذهب لبيته غير ذلك فالناس عملت حمامات فى ميدان التحرير علشان قاعدة لحد ما أهدافها تتحقق .

النقطة الثانية

لكل فعل رد فعل فإن تجاهلت الحكومة مطالب الشعب بكل تعنت وكبر أو سميها كما تسميها فلابد لهذا الشعب أن يستجيب ويُصعد ويعبر بطريقة أكبر وإلا فسيفتقد لقيمته البشرية التى عادت له ويرفض أن تذهب مرة أخرى … وعليه فلا أعتقد أننا نستطيع أن نقول لهذا الشعب ولا نملك الحق أن نقول له لا تذهب لقصر العروبة فهذا حقه الكامل ولكن ما نستطيع أن نقوله أننا بدأنا سلميين وسنظل سلميين لأن هذه من المميزات والمعالم الرئيسية لهذه الثورة المحترمة .

النقطة الثالثة

التدخل الاجنبى

على رأى المثل ده كوم وده كوم … لن نقبل بأى حال من الأحوال أن يتدخل أى أجنبى فى شئوننا الداخلية … سواء كان أمريكا الاتحاد الاوروبى … الجن الازرق … مصر من شأن المصريين والمصريين أثبتوا أنهم يستطيعون تولى شئون بلادهم … فلا نريد شئ من أمريكا أو غيرها … خصوصاً انهم ليسوا من أهل الخير أوى فلا تأييد لأحد وإلا وورائه أغراض أو مصالح شخصية.

 

النقطة الرابعة

لا تراجع لا استسلام – القبضة الدامية

أنا لا اتكلم عن فيلم أحمد مكى الاخير فى هذه النقطة بالتأكيد وإنما الشعب المصرى الآن فى مرحلة اللاتراجع وفى مرحلة مطالبنا على الترابيزة يا إما مش قايمين خصوصاً بعد أن أصبح هناك دم بين الشعب المصرى ومبارك ونظامه ، لذلك فأى محاولة للالتفاف   على الشعب المصرى فضحت وستفضح … والحل الوحيد هو أن ينفذ مطالب الشعب وإلا مش حنمشى إلا لما هو يمشى

 

نقطة أخيرة أود أضيفها وهى عن وائل غنيم وهو رأيى شخصى بالطبع

يجب أن نضع الأمور فى نصابها ما أعتقده عن وائل غنيم هو أنه شخصية مصرية محترمة قامت بالكثير فى هذا الوطن لكن رأيه الشخصى بالتأكيد يخصه وحده وهو ما قاله بنفسه على الجزيرة … وإن كان بالتأكيد رأيه له ثقل لاهتمام كثير من الشباب برأيه … لكن أحد المميزات الاساسية الأخرى لهذه الثورة أنها ليست ثورة شخص واحد ولن تكون أبداً .

 

حفظ الله مصر وجعلنا جميعاً فى خدمتها بالكلمة والدم والروح للأبد

Advertisements
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: