الرئيسية > عام > السعادة … ما بين الحقيقة والخيال

السعادة … ما بين الحقيقة والخيال

دائماً عندما تتكلم عن شئ تحاول أن تستحضر المصادر الأساسية وهى المصادر المعرفية الموجودة داخلك عن ذلك الشئ الذى ستتحدث عنه ، ما جعلنى أتكلم عن موضوع السعادة فى هذه التدوينة هو مسلسل أمريكى مشهور فى موسمه الرابع حالياً أذيع منه موسمين فقط على قناة MBC 4 وتوقف ولكن المسلسل استحوذ على اهتمامى لعمق معانيه الشديد وإن كان منها معانى ومعتقدات خاطئة ومعانى أخرى ومعتقدات ظهرت صحيحة لأنها معتقدات فطرية ، فبدأت بمشاهدة بقية المواسم على الانترنت ، بدون الحديث عن تفاصيل مسلسل “Grey’s Anatomy ” أو ” تشريح جراى ” والذى سأفرد له تدوينة خاصة فيما بعد ، لكن ما ميز الحلقات الجديدة من المسلسل هو بحث أحد شخصيات المسلسل فى هذا الموسم عن السعادة والتى لم تعرف معناها حتى الآن .

الحديث عن أشياء إصطلاحية عامة مثل السعادة الخيال الحق الباطل لا يمكن بأى حال من الأحوال إدامجها فى مقالة أو قطعة أو فقرة ، ولكن عندما يقع الاحساس فى منطقة معينة لا تجد بداً إلا وأن تخرجه ليرى النور ، ولربما هذا الاحساس بالفعل يرى النور بداخلك من يدرى ؟

السعادة وإن كانت الكلمة مجالها واسع جداً ففى أى مجال السعادة التى تتحدث عنها ؟ سعادة الدنيا أم الآخرة سعادة الطفولة أم سعادة الشباب ، قبل الزواج أو بعد الزواج كلِ له طريقته وشكله وعنوانه ومغزاه ، لكن فى النهاية أقول أبسط الأشياء أحسنها .

إذا عرفت حقيقة الدنيا وعرفت حقيقة الآخرة إستطعت أن تدرك معنى السعادة ، أطعت الله وأذقت نفسك مرارة الطاعة كما أذقتها حلاوة المعصية عرفت معنى السعادة ، إذا عرفت أن ربك واحد لا شريك له وأنه خالق كل شئ وأن كل شئ خاضع له عرفت معنى السعادة ، إذا عرفت أن لك رباً يرزقك برزق يستحيل أن يأخذه غيرك إذا قدره الله لك عرفت معنى السعادة ، إذا أكرمك الله بالزوجة الصالحة فقد منّ الله عليك بالسعادة ، إذا رضيت بالله رباً وبالاسلام ديناً وبمحمد (صلى الله عليه وسلم ) نبياً ورسولاً عرفت معنى السعادة .

هذا هو ما خفى عن غير المسلمين هذا هو ما خفى عن الكفار والمشركين والملحدين هذا هو ما يبحثون عنه وما زالوا ولو ظلو على ما هم عليه لن يدركوا هذا المعنى لأنه ببساطة معنى ربانى خالص لا يدوم إلا إذا كان مودعاً من قبل الله فى حياة الانسان وإلا سيكون مفعوله مؤقت وسرعان ما يختفى ويذوب كتأثير مخدر ما قبل الجراحة .

هذه ببساطة السعادة ….

Advertisements
التصنيفات :عام
  1. أكتوبر 10, 2008 عند 2:02 م

    إبني صلاح الدين :
    كلام رائع لا يصدر إلا من شاب أقصى ما يتمناه..الجنة ورؤية وجه المولى عز وجل وصحبة الحبيب المصطفى
    ملحوظة: (مرارة الطاعة)إسمح لي أن أبدلها بحلاوة الطاعة
    جزاكم الله خيرا

  2. Salah El Deen
    أكتوبر 11, 2008 عند 2:27 ص

    جزاكم الله خيراً على المرور لكن الطاعة لها مرارة فى البداية ثم ما تلبث أن تتحول إلى حلاوة مع مرور الوقت والاعتياد … شرفنى مروركم مرة أخرى …

  3. أكتوبر 15, 2008 عند 4:42 ص

    من عرف الاخرة حقا.. ذاق طعم الايمان “حلو”

    جميلة يا ابو صلاح

    تحياتي

  4. Salah El Deen
    أكتوبر 15, 2008 عند 12:44 م

    الفكرة تتمحور حول أن الاسلام هو ما يفسر لك ما أنت فيه وإلا كنت كالبهيمة ترتع فى الحياة بلا معنى …

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: